“غزة” تحتضن أصغر مصورة فلسطينية

11295703-477017292464453-7667905728546808512-n-jpg-54121447011633983

آيرين كيلة

“الموهبة” كالوردة ان لم تسقها ماءً تذبل وتموت ولكن الطفلة “الاء مهدي قديح” (١٤ عاما) من مدينة خانيونس، لم تترك موهبتها في فن التصوير تذبل وتموت بل على العكس، فرغم صغر سنها الا انها عملت هي ووالديها على صقل موهبتها حتى غدت مصورة متميزة.

لم يكن تقيم معلمات المدرسة في السنوات الابتدائية الأولى لموهبة الطفلة الاء خاطئ،اذ كن يتوقعن بانها ستكون رسامة تشكيلية موهوبة أو مصورة مبدعة.

وبالفعل بدأت الاء في عامها الثامن طريقها في التصوير مع كاميرا بسيطة جدا كان يملكها والدها حينها، تقول الاء: “بدياتي كانت مع كاميرا الديجتال الخاصة بوالدي كنت “أسرقها” منه لأصور ما يحلو لي من مناظر أو حتى أفراد عائلتي والجيران”.

استمرت الاء بموهبتها في التصوير مع كاميرا والدها حتى ثلاث سنوات بعدها بدأت تصور الاء عبر كاميرات أجهزة الهواتف الذكية حيث اوضحت،”أصبحت في هذه المرحلة اصور الطبيعة وما فيها عبر كاميرا الجوال”.

الأمر الذي نال من اعجاب عائلتها ودفعهم لتسجيلها في دورة خاصة بالتصوير كي تساعدها في تطوير ما تتقنه وشراء كاميرا “برفيشينل”. تضيف الاء،”بعد ان اخذت دورة التصوير تعلمت ما لم اكن اعلمه عن التصوير وهذا ساعدني كثيرا الى جانب الكاميرا التي لعبت دورا مهما في تحسين أدائي في التصوير”.

تفضل الاء تصوير الطبيعة في غزة الى جانب تصوير الأطفال، ومن أكثر الصور التي تحبها وأثرت فيها هي صورة صورتها لطفلة لا تتجاوز العشر سنوات وهي تظهر مبتسمة عبر شباك الحياة.

“الرسم” موهبة آخرى لـ آلاء

الاء مثلها مثل أي طفل في قطاع غزة، فلم يمر يوما دون أن تتذكر كل يوم مر عليها خلال العدوان سواء كان ذلك في الأخير او حتى قبل، في هذه الفترة كان هم الاء هو الخروج من الهجمة الشرسة التي كان يشنها الاحتلال عليها واطفال غزة بامان.

تقول الاء،”العداون حرمني من التصوير، لم اخرج ابدا للتصوير في هذه الفترة وذلك خوفا من التعرض للخطر”مردفة ،”ولكن بعد انتهاء العدوان خرجت لكي أوثق ما خلفه من دمار فهذه الصور كانت الأصعب بالنسبة لي لاني كنت شاهدة على دمار غزة،ولكن مع ذلك استمررت في التوثيق لفضح الاحتلال على جرائمه التي ارتكبها في قطاعنا الحبيب”.

فازت الاء بعدة مسابقات على موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” كانت قد شاركت فيها منها مسابقة “محور السوليت” اذ حصلت فيها على المركز الثالث ومسابقة اخرى اجنبية كانت الصورة التي شاركت فيها ضمن أفضل ٢٠ صورة.

وتطمح الاء، في أن تصبح مصورة محترفة ومشهورة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: