رام الله|خمسة طلاب يبتكرون قفلا ذكيا لتأمين الأبواب من السرقات

فلسطين 24- آيرين كيلة

استغل خمسة طلاب في الصف الحادي عشر فرع الحاسوب”آي اتي”  في مدرسة الانجلية الأسقفية العربية برام الله، تطور التكنولوجيا الواسع في عصرنا الحالي وعملوا على ابتكار طريقة ذكية من شأنها حماية المنازل من التعرض للسرقات.

وتكمن آلية هذه الطريقة بـ القفل الإلكتروني المزود بقطعة “أندرويد” ذكية ومحرك صغير يعتمد على كود سري مؤلف من عدد من الطرقات وفقا لعيارات معينة يعتمدها صاحب المنزل لفتح قفل الباب.

واذا أدخل صاحب المنزل المنظومة المتعرف عليها بشكل خاطئ فان القفل سيضئ بالأحمر فيما لو أدخلها بالشكل الصحيح يضئ القفل بضوء أخضر.

ومن الصفات الذكية التي يتمتع بها القفل هي اضافة “طريقة اللمس”، أي ان قفل الباب سيفتح عن طريق اللمس، يقول “جورج كيلة”أحد الطبة المشاركين في هذا المشروع وهم “محمد مرة، انس شهوان، جوني تسعواق، مجد عليمي” لـفلسطين 24 ، “أننا اعتمدنا هذه الطريقة الاضافية وذلك تخوفا من ان يسمع اللصوص الطرقات التي يدخلها صاحب المنزل على القفل”.

ويوضح جورج، أن هدف هذا المشروع هو زيادة الامان على الابواب سواء كانت أبواب منازل أو حتى شركات ومؤسسات وخزنات لحفظ الأموال.

ويضيف، “ولزيادة الامان أكثر على الابواب زودنا الجهاز بآلية تطفئ قفل الباب ما لم يوجد أحدا في المنزل،كما تم عمل مفتاح للباب وهو عبارة عن “بطارية” 9 فولت مهئية يدخلها صاحب المنزل في الباب كمفتاح، فيتجاوب الجهاز مع الطرقة او اللمسة ويفتح الباب.

ولم يكلف مشروع القفل الذكي الطلاب الا مبلغا بسيطا هذا يعني ان اذا تم تطويره وطرحه في الأسواق سيكون منتجا سعره رخيص للمستهليكن.

من الصعوبات التي واجهها الطلاب خلال عملهم على المشروع أحدها مشكلة الكترونية التي تمثلت في القطعة التي تم وضعها على الباب، إذ أنها غير متوفرة في الأسواق فتم الاستعانة بآلة موسيقية واخذها منها،أما عن المشكلات الأخرى هي توفر المكان الملائم لكافة الطلاب المشاركين في المشروع وخاصة ان كل واحد منهم من محافظة مختلفة.

وحصدت المجموعة المرتبة الرابعة في مسابقة “احتفالية الإبداع” التي نظمتها جامعة القدس المفتوحة للأفكار والمشاريع الريادية لطلبة الجامعات والكليات والمدارس المنهية على مستوى فلسطين وذلك ضمن فعاليات اسبوع الريادة والتشغيل التي نظمته وزارة العمل بالتزامن مع اسبوع الريادة والتشغيل الدولي.

يقول الأستاذ الذي أشرف على المشروع “ربيع خرارعة”، ان المشروع تم العمل عليه بناء على كتاب وصل للمدرسة للاشتراك في مسابقة، فتم اختيار 9 طلاب منهم المجموعة التي عملت على مشروع “القفل الالكتروني”، وبعد بحث الموضوع التي يمكن بناء المشروع عليه،اقترح احد الطلبة فكرة “القفل الالكتروني”.

وأثنى الأستاذ جرارعة، على جهد الطلاب الخمسة في العمل كفريق واحد واجتهادهم للخروج بمشروع جيد جدا.

ويضيف، أنه من الضروري الاهتمام بمثل هذه القدرات سواء بالدعم المادي من قبل المؤسسات والشركات أو حتى النفسي، مشددا على ضرورة وجود تدريب في مجال “ادارة الأعمال” و”المحاسبة” إلى جانب المجال التكنولجي، وذلك بناء على ما لفته خلال عمل المجموعة على المشروع،إذ كانت تفتقر للمهارات في المجاليين الاوليين على الرغم من مهارتها العالية في المجال الأخير.

ويؤكد جرارعة ، “ما ان اجتمع الدعم هذا بكافة مستوياته فيمكن لأي مشروع يقوم به الشباب الفلسطيني من فرض نفسه في الأسواق”.

يذكر ان شركة مختصة في التكنولجيا قررت احتضان هذا المشروع لمدة 5 شهور.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: