لأول مرة بفلسطين…لوحات ثلاثية الأبعاد

قد يتقن الفنان طرقا متعددة لرسم لوحة ما قد تحمل في مضمونها فكرة يعبر فيها عن ذاته أو قضية ما يؤمن بها فمثلا يرسم لوحة فيها خدعة بصرية تستدعي منك تدقيق نظرك لأكثر من مرة في زواياها لفهم مغزاها.

فؤاد اليمامي 18 عاما طالب محاسبة في جامعة القدس المفتوحة من مدينة البيرة…اتقن مؤخرا رسم عدد من اللوحات بطريقة تستخدم لأول مرة في فلسطين وهي رسم ثلاثي الأبعاد.

الرسم الثلاثي الأبعاد، هي التسمية الشائعة التي تشير إلى الفراغ الذي يملك ثلاثة مقاييس: العرض، والطول والعمق (أو الارتفاع) يبحث في خصائص الأشكال والمجسمات في الفراغ، كالكرة والهرم،ويستخدم لرسم مجسمات حقيقية واضحة الأبعاد بعدة طرق لكل منها خصائصه منها الرسم بزاوية 45 درجة،أو بزاوية 30 درجة.

ينتشر الرسم الثلاثي الأبعاد حول العالم ويكثر رسمه في الشوارع والأحياء الشعبية ويستخدم في عدة مجالات منها الاعلانات التجارية وأفلام الكرتون وألعاب الفيديو.

بدأ اليمامي منذ شهرين…برسم أولى رسماته إذ نفذ 15 صورة مصغرة على الورق لعدد من اللواحات المختلفة التي رسم 5 فقط منها على أرضية صغيرة أمام بيته.

يقول اليمامي،أن رسم الثلاثي الأبعاد ليس سهلا وخاصة أنه يحتاج إلى دقة في أداؤه ويفترض من الفنان اولا أداء تجربة ورقية بسيطة للرسمة التي من المقرر رسمها،وذلك لتظهر اللوحة كاملة التفاصيل.

اختلفت مواضيع اللوحات التي رسمها اليمامي بطريقة رسم الثلاثي الأبعاد منها لوحة تظهر فيها الأرض يتوسطها حفرة عميقة ولوحة أخرى يظهر فيها مجسم لقصر يعلوه علم فلسطين،وعن اللوحات الأخرى تعلقت بإضراب الأسرى الفلسطينين في سجون الاحتلال وصور لعدد من للشهيدي نديم نوارة ومحمد أبو ظاهر ولوحة أخرى لإرنستو “تشي” جيفارا.

يقول اليمامي،أنه يتقن أغلب طرق الرسم ويحاول دائما التعرف على طرق جديدة تمكنها من تطوير موهبته ويوضح ان هناك عدة تحديات تواجه منها قلة المساحة التي تمكنه من التعبير عن موهبته،فمثلا يرسم اليمامي رسمة ثلاثية الأبعاد على ارضية منزله ويصورها وبعدها يقوم بازالتها لإعادة رسم لوحة اخرى،كما لا يملك اليمامي مرسم خاص فيه،ويقول اليمامي أن رغم غلاء الألوان لرسم الثلاثي الأبعاد الذي يصل إلى 300-500 شيكل للرسمة الواحدة سيستمر في اتقان هذا الأسلوب الجديد.

بالاضافة للرسم الثلاثي الأبعاد يتقن اليمامي، الفن التشكيلي والتجريدي والتكعيبي ويرسم بعدة مواد منها الحبر والرصاص والفحم والإكرلك.

شارك اليمامي،في عدد من المعارض منها معرضا في جامعة بيرزيت عام 2013 كما والتحق في عدة دورات خاصة في أساسيات الرسم.

وحصل اليمامي،على جائزة في مسابقة “صحة المسنين” على مستوى العالم العربي وجائزة أخرى لافضل بوستر على مستوى الضفة الغربية عام 2011.

ويشدد اليمامي،على ضرورة وجود مؤسسات مشرفة على مثل هذا النوع من الفن وتدعمه سواء ماديا أو عقد دورات متخصصة في ذلك،ويسعى اليمامي إلى تطوير موهبته في الرسم ثلاثي الأبعاد والترويج له في فلسطين والمشاركة في معارض دولية.

ويحاول اليمامي تطوير موهبته عبر متابعة الصفحات الخاصة لأشهر فناني الرسم من فرنسا والهند وألمانيا على مواقع التواصل الاجتماعي كالفيسبوك واليوتيوب بالاضافة لموقع جوجل.

الفنان التشكيلي يوسف كتلو، يقول أن الرسم ثلاثي الأبعاد هو خدعة بصرية لمجسمات حقيقة يتم رسمها بأبعاد معينة تتطلب من الفنان أن يمتلك مهارات عالية ليستطيع تنفيذها بدقة واتقان، ويوضح أن هذا النوع من الرسم موجود بقلة في فلسطين،ويعتقد كتلو أنه لأول مرة يتم فيها رسم لوحات بخدعة بصرية على الأرض.

ويطالب الفنان كتلو،من المؤسسات غير رسمية والشعبية رعاية مواهب الشباب التي تستدعي اهتمام وفير من أجل تنمية قدراتهم وتطويرها وقال يمكن تشجيع مواهب الشباب مثلا ان تستغل البلديات الرسم الثلاثي الأبعاد في “المطبات” التي يمكن أن تحذر السائق من السرعة أثناء القيادة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: